2 أكتوبر 2022
عزوز
39 مشاهدة
قصة حبس الانفاس من كتابة ادارة الازمات وحزمة البقدونس والكزبرة

قصة حبس الانفاس من كتابة ادارة الازمات

وحزمة البقدونس والكزبرة

كنت اقراء احدى كتب تطوير الذات وكان عنوانه( كيف تتصرف في الازمات الصعبة وتواجه مخاوفك).

وكان من ضمن العبارات التي استفدتها واردت تطبيقها في حياتي هي ان في حالة واجهت موقفا صعب مثل ان تواجه اسد في الغابة او تواجه مديرك في العمل او شخص يحاول الاعتداء عليك كل ما هو عليك فعله انك تقوم بالاسترخاء ثم اغماض عينك واخذ نفس عميق وتحبسه داخل رئتيك لمدة ٥ ثواني ثم تخرجه ببطي . كانت معلومة جميله وسهلة التطبيق.

وذات يوم وانا في السيارة وصلتني رسالة من زوجتي العزيزة الغالية انا اسميها بهذا الاسم في جوالي دون اجبار من احد

المهم كانت الرسالة تحتوي على طلبات للمنزل (مقاضي)

قراءتها بتمعن وتركيز حتى لا انسى شي او اغلط

ذهبت للسوبر ماركت وبدأت بشراء الطلبات

انتهيت ودفعت الحساب واحضرت المقاضي للمنزل ووضعتها على طاولة المطبخ

كانت زوجتي العزيزة تنتظرني او بالأصح تنتظر المقاضي ، وطبعا وكالعادة بدأت بالتأكد من الطلبات وهي اصعب مرحلة (مرحلة التدقيق والملاحظة) وانا اتابع معها بالجوال

طماطم كيلو . تمام

بطاطس كيس حجم صغير .تمام لان الحجم الكبير للقلي والصغير للادامات

موز كيلو تمام

خيار كيلو تمام

اممم برتقال هنا توقفت قليل تتأكد برتقال ولا يوسفي؟ انا بدأت اتوتر اممم تمام تمام نفس الطلب نفس الطلب برتقال

بصل ايضا تمام

واثناء مراجعه وتدقيق الطلبات طاح كيس صغير على الارض فيه خضار طبعا انا لم اهتم

خرجت انا من المطبخ مبسوط وذهبت لأكمل قرات الكتاب

وفجأة اسمع صوت نداء قوي كازير الاسد حتى ان ساعة الحائط اهتزت

ذهبت الى حيث مصدر الصوت واذا بزوجتي العزيزة الغالية وهي لازالت في المطبخ تحمل في يدها حزمتين من الخضار واعتقد والله العالم ولست متأكد ان واحد منها بقدونس والاخرى كزبرة

نظرت الي وهي تنتظر مني اجابه

قلت لها : ان شاء الله ان الخضار نظيف والامور تمام

قالت لي : انا طلبت منك واحد كزبرة وواحد بقدونس !!

قلت لها :طيب والي في يدك مو واحد كزبرة وواحد بقدونس؟!

قالت : لا الاثنين كلهم كزبرة !!!

هنا بدأت اطبق الي تعلمته

هدأت

واغمضت عيني الجميلتين

وبدأت احبس انفاسي لمدة ٥ ثواني

وبدأت بالعد ١و ٢ ،٣

ولكن للأسف فحبس الانفاس المرة هذي تعدى الخمس ثواني واصبح بالساعات بل وامتد الى اكثر من ذلك

ولازلت الى كتابة هذا المقال وانا حابس انفاسي ولكن الحمد الله فتحت عينيني.

نتعلم من هذي القصة ما يلي:

اولا ليس كل بقدونس كزبرة وليس كل كزبرة بقدونس

ثانيا: ليست كل المواقف تكفي ان تحبس انفاسك لمدة ٥ ثواني ،احيانا تحتاج ١٠ثواني واحيانا ساعات واحيانا مدى الحياة

اخيرا : حبس انفاسك امام اسد في الغابة او مديرك في عملك يختلف كليا عن حبس انفاسك امام زوجتك الغالية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.