6 سبتمبر 2022
عزوز
11 مشاهدة
مثلث برمودا حقائق ومعلومات

مثلث برمودا هو مكان في شمال المحيط الأطلسي عرفه العالم من سمعته السيئة، والغموض المخيف الذى يحيط دائمًا بأي تفاصيل حول هذا المثلث، لدرجة أنه أصبح فزاعة لدى العالم أجمع بعد اختفاء العشرات من الطائرات والسفن سنويًا، وعدم ظهور أي أثر مطلقًا لهم لاطالما أدى بحيات الالف في ظروف غامضة مئات القوارب والطائرات قد فقدت في هذه المنطقة ولم يتم رايتها مجددا من عائلة فقدت في طائرة خاصة الى اهرامات عملاقة تحت المحيط اليك

ظهرت العديد من التفسيرات العلمية المجنونة حول مثلث برمودا، والنظريات الخيالية حول قوة المكان، من سفينة فضائة غرفة فيها وهي السبب، وحتى سكون الأشباح للمكان، والأكثر غرابة أنه مكان تواجد المخلوقات الفضائية.

– أول حادثة

وتعتبر او ل حادثة حصلت  حيث كان كريستوفر سجل حوادث غريبة فى المنطقة، حيث شاهد في أحد الليالى فوهة لهب كبيرة في البحر، ربما تكون نيزك.

كما ادعى بعض الطيارين أنهم “فقدوا الوقت” أثناء الطيران خلال المثلث الأمر الذي دفع بعضهم للتكهن حول السفر عبر الزمن.

كما تم الإبلاغ عن حالات عدة حول سفن مهجورة تم العثور عليها قبالة الشاطئ.، بدون تحديد مصير طاقمها

ومن الحقائق حول مثلث برمودا ان جزيرة جديدة تشكلت في مثلث برمودا التي وجدت من العدم في عام 2017 جزيرة جديدة تشكلت في مثلث برمودا  تم تسميتها جزيرة الصدف نظرا لكثرة الصدف على سطحها يبلغ طولها قرابة الميل الواحد الا ان السلطات تحذر من ذهاب السياح اليها ليس فقط بسبب خطورة المثلث نفسه ولكن الفجوة بين الجزيرة والضفة البحرية كبييرة

وقد كثرة التفسيرات حول هذا المثلث المرعب الا من ظمن التفسيرات هو الميثان الطبيعي وهي فقاعات قد تكون هي السبب

كما تفسر نظريات أخرى إلى أنَّ منطقة برمودا تخضعُ للكثير من التقلّبات الجوية مُقارنة بغيرها، فمن المُعتاد أن تضربها عواصفُ قصيرة عنيفة جدًا تتكوَّنُ بشكل مُفاجئ، وهذا بدوره تعطي دوائر الأرصاد الفُرصة لتحذير الطائرات والسفن من الإقلاع، كما أنَّ فيها الكثير من الدوَّامات المائية القادرة على تدمير السّفن بسهُولة نسبيًا، كما أنَّ الزلازل شائعةٌ نسبيًا في قاع المُحيط بمثلث برمودا، ممَّا قد يُسبّب اضطرابات في مياه البحر. وأما تضاريسُ المنطقة فهي تتمثَّلُ بالكثير من الأخاديد العميقة جداً، والتي تصلُ إلى عدّة كيلومترات تحت مستوى سطح البحر، ممَّا يجعلُ استرجاع حطام السفن والطائرات شبهَ مُستحيل. وأخيراً تُشير بعض النظريات إلى أنَّ قراصنة البحر الكاريبي والأطلطني قد يكونون عاملاً في بعض حوادث الاختفاء قديمًا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.