21 سبتمبر 2022
عزوز
8 مشاهدة
الضفدع الأخطر في العالم

يعتبر الضفدع الأصفر السام واحد من اكثر الحيوانات سميه في العالم.حيث ان القليل من سمها كافي لقتل عشرات من الرجال البالغين.ولقد استخدم سكان كولمبيا الاصليون سمها القوي لعدة قرون في بنادقيهم التي تستخدم بالنفخ بالفم وذلك لصيد فرائسهم من الحيوانات,ومن هنا اطلق عليها هذا الاسم.

تعد هذه الضفادع ذات الألوان الزاهية هي من اكبر أنواع الضفادع السامة والتي يزيد عددها عن 100 نوع,ويبلغ متوسط طولها أكثر من بوصة واحدة.وتعيش هذه الضفادع في مناطق داخل غابات كثيرة الامطار على ضفاف ساحل المحيط الهادئ في كولومبيا.وبالرغم من الكثافة السكانية في هذا النطاق الضيق الا ان تدمير الغابات أدى الى انقراض هذا النوع من الضفادع وازالتها من قائمة الكائنات الأكثر خطورة في العالم.

التلون هي احدى خصائص هذا النوع من الضفادع فتارة يكون لونها اصفر واحيانا برتقالي وأيضا اخضر وذلك يعتمد على حسب الموقع او المكان التي تكون فيه,وتقوم الضفادع بتغير لونها من وقت الى اخر من أجل ان تحمي نفسها من الحيوانات المفترسة,وهو أسلوب تسخدمه الضفادع ويعرف باسم (التلون) وهو أيضا يعتبر نوع من التكيف في المناطق التي تعيش فيها, اما بخصوص نظامها الغذائي فهذا النوع من الضفادع يتغذى عادة على أوراق الشجر والصراصير وأيضا النمل بانواعه والخنافس وبعض الحشرات الأخرى.

العلماء لازالو غير متاكدين من مصدر السم الموجود في هذه الضفادع ولكن يرجحون انها مشابهم لسميت بعض النباتات السامة,الضفادع السامة التي تعيش في مناطق منعزلة عن الأنواع الأخرى من الحشرات كالتي تعيش في القرى وبين الاسر لايتطور سمها ابدا.

البحوث الطبية اكتشفت انه من المحتمل ان يكون هناك استخدامات طبية لسموم هذه الضفادع  كنوع من المسكن للألم,حيث قامو بتطوير نسخة اصنطاعية مكونة من سموم الضفادع وجعلها نوع من الادوية التي تستخدم كمسكن للالم.