27 سبتمبر 2011
عزوز
1٬063 مشاهدة
الشيخ علي عبدالله جابر رحمة الله

 

 

 

بسم الله والصلاة والسلام على سيد الانبياء والمرسلين اليوم تذكرت قارئ مشهور وله ذكريات جميلة في حياتي انه الشيخ القارئ / علي عبدالله جابر تذكرت ايام المرحلة الابتدائي كنت اسمع هذا الصوت في الاذاعة الصباحية وفي الصباح قبل افتتاح التلفزيون الساعة العاشرة  فارتبط هذا الصوت باجمل الذكريات في حياتي انها ايام لاتنسى تلك الايام التي كانت خاليه من الاكدار والهموم, ليس هذا هو موضوعنا ولكن موضوعنا هو عن حياة الشيخ علي عبدالله جابر وهذة نبذة عن سيرته العطره رحمه الله واسكنه فسيح جناته اخذتها من موقعه.

اسمه ونسبه
هو الشيخ القارئ الحافظ الفقيه إمام المسجد الحرام الدكتور

علي بن عبدالله بن صالح بن عبدالله بن ناصر بن جابر بن علي جابر السعيدي الموسطي اليافعي الحميري القحطاني
اشتهر بـ (علي جابر) أو (علي عبدالله جابر) ويخطئ البعض بتسميته (علي باجابر) وهي تسمية غير صحيحة بتاتاً لأنها نسبة إلى قبيلة أخرى ، وقبيلة الشيخ هي (آل علي جابر) الذين ينتمون إلى بطن السُّعَيْدِي من الموسطة اليافعية والتي يرفع نسبها إلى حِمْيَر ثم إلى سبأ ، وعند التعريف بالفرد تستبدل (آل) بـ (بن) في اسم القبيلة المركب ليكون (آل علي جابرأو (بن علي جابر) فيكون الاسم الرباعي للشيخ : (علي بن عبدالله بن صالح بن علي جابر) ، والاسم الثلاثي له : (علي بن عبدالله بن علي جابر) .
وقد نبه الشيخ إلى ذلك ، حتى تم توضيحه في مقدمة الإصدار الأول لتسجيلات التقوى الإسلامية بالرياض عام 1406هـ لسورتي الفاتحة والبقرة من مسجد المحتسب بالمدينة المنورة مطلع رمضان ذلك العام.

 

ولادته

ولد الشيخ علي هو وشقيقه (التوأم) سالم في مدينة جدة بالحجاز في شهر ذي الحجة عام 1373هـ

وكان والده إذ ذلك مواطناً سعودياً يعمل في التجارة ولديه مطعم تجاري يديره في حي باب شريف بجدة .

 

طفولته وانتقاله مع والديه إلى المدينة النبوية 1374-1384

نشأ الشيخ في أسرة صالحة حيث كان أبوه وعمه وجدته أم أبيه من المعروفين بالعبادة والصلاح ، واستجاب الله دعاء جدته حين ودعت أهلها وداعاً أخيراً عند خروجها للحج ودعت ربها أن تقبض روحها في منى أثناء حجتها الأخيرة ، وكان والده محباً للخير ويجل أهل العلم كثيراً ، وكثيراً ما كان يدعو بأن يتوفاه الله في مدينة المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم ، حتى قرر الانتقال إليها لبركتها وليحضر دروس أهل العلم ولينشأ أبناؤه بينهم عسى أن يحقق أحدهم أمنيته حيث كان يتمنى أن يصبح أحد أبنائه من العلماء .

وكان ابنه علي يبلغ الخامسة من عمره عند انتقاله مع والديه من جدة إلى المدينة ، وكان والده يربيه على الفضائل ويصطحبه معه إلى المسجد النبوي ، ويمنعه من اللعب مع أقرانه من الأطفال في الشارع ، فلم يكن يعرف إلا طريق المدرسة والبيت والمسجد النبوي، حتى توفي والده بالمدينة كما تمنى ، والشيخ آنذاك في الحادية عشرة من العمر.
يقول الشيخ علي جابر: (  كان والدي يرحمه اللهلا يسمح لنا بالخروج للعب في الشارع والاحتكاك بالآخرين, حتى توفاه الله, كنت لا أعرف إلا الاتجاه إلى المسجد النبوي ومن ثم الدراسة وأخيرا العودة إلى البيت, لقد كان لوالدي رحمه اللهدور كبير في تربيتي وتنشئتي وانتقل إلى جوار ربه في نهاية عام 1384هـ وعمري آنذاك لا يتجاوز الأحد عشر عاما ثم تولى رعايتي, من بعده, خالي رحمه اللهبالمشاركة مع والدتي ) .

 

لمزيد من الفائدة والاطلاع عن حياته يمكنكم زيارة موقع الشيخ علي عبدالله جابر على هذا الرابط

 

http://www.alijaber.net/cv.html

 

 

جزاء الله من قام على هذا الموقع كل خير